منتدى الزواج البحريني
اهلا بك ايها العضو الحديد
لقد نورت المنتدى باشتراكك معنا هنا ونرجو الاستفادة والمشاركة معنا

ادارة المنتدى

منتدى الزواج البحريني

منتدى لجميع انواع الزواج الدائم والمسيار والمتعه ودردشه عامه عن الحياه الزوجية
 
التسجيلالرئيسيةالبوابةدخول
مرحبا بكم في منتدى الزواج البحريني وجميع انواع الزواج على سنة الله وشرعه ورسوله
مرحبا بالاعضاء الجدد في المنتدى
زواج دائم زواج مسيار زواج متعه
الرجاء من الجميع احترام الاخرين خاصه النساء عدم التعرض لهم والاساءه لهم
وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً

شاطر | 
 

 قصص ومواعظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحراني
عضو ممتاز
عضو ممتاز


العمر : 38
الدوله : bahrain

مُساهمةموضوع: قصص ومواعظ   4/5/2014, 02:02

قصص

ﻣﺎﻫﻮ ﺻﺒﺮ ﺃﻳﻮﺏ ؟
٣ ﺩﻗﺎﻳﻖ ﻣﻦ ﻭﻗﺘﻚ
ﺃﻳﻮﺏ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼﻡ :
ﺃﺗﺎﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ
ﺍﻟﺒﻨﻴﻦ ﻭ ﻣﺜﻠﻬﻢ ﻣﻦ
ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻭ ﺇﺗﺎﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﺎﻝ
ﻭ ﺍﻷﺻﺤﺎﺏ ﻭﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﻠﻪ
ﺃﻥ ﻳﺒﺘﻠﻴﻪ ﻟﻴﻜﻮﻥ
ﺍﺧﺘﺒﺎﺭﺍ ﻟﻪ ﻭ ﻗﺪﻭﺓ
ﻟﻐﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ !
ﻓﺨﺴﺮ ﺗﺠﺎﺭﺗﻪ ﻭ ﻣﺎﺕ
ﺃﻭﻻﺩﻩ ﻭ ﺍﺑﺘﻼﻩ ﺍﻟﻠﻪ
ﺑﻤﺮﺽ ﺷﺪﻳﺪ ﺣﺘﻰ
ﺍﻗﻌﺪ ﻭ ﻧﻔﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻨﻪ
ﺣﺘﻰ ﺭﻣﻮﻩ ﺧﺎﺭﺝ
ﻣﺪﻳﻨﺘﻬﻢ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ
ﻣﺮﺿﻪ
ﻭﻟﻢ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﻌﻪ ﺇﻻ
ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺗﺨﺪﻣﻪ ﺣﺘﻰ
ﻭﺻﻞ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﺃﻥ
ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻟﺘﺠﺪ
ﻣﺎﺗﺴﺪ ﺑﻪ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﻭ
ﺣﺎﺟﺔ ﺯﻭﺟﻬﺎ !
ﻭﺍﺳﺘﻤﺮ ﺍﻳﻮﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺀ
ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮ ﻋﺎﻡ ﻭ ﻫﻮ
ﺻﺎﺑﺮ ﻭ ﻻ ﻳﺸﺘﻜﻲ ﻷﺣﺪ
ﺣﺘﻰ ﺯﻭﺟﺘﻪ .. ﻭ ﻟﻤﺎ
ﻭﺻﻞ ﺑﻬﻢ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﺍﻟﻰ
ﻣﺎﻭﺻﻞ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﺯﻭﺟﺘﻪ
ﻳﻮﻣﺎ ﻟﻮ ﺩﻋﻮﺕ ﺍﻟﻠﻪ
ﻟﻴﻔﺮﺝ ﻋﻨﻚ
ﻓﻘﺎﻝ: ﻛﻢ ﻟﺒﺜﻨﺎ ﺑﺎﻟﺮﺧﺎﺀ
ﻗﺎﻟﺖ80 : ﺳﻨﺔ
ﻗﺎﻝ : ﺍﻧﻲ ﺍﺳﺘﺤﻲ ﻣﻦ
ﺍﻟﻠﻪ ﻷﻧﻲ ﻣﺎﻣﻜﺜﺖ ﻓﻲ
ﺑﻼﺋﻲ ﺍﻟﻤﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﺒﺜﺘﻬﺎ
ﻓﻲ ﺭﺧﺎﺋﻲ
ﻭ ﺑﻌﺪ ﺃﻳﺎﻡ ..
ﺧﺎﻑ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻥ ﺗﻨﻘﻞ
ﻟﻬﻢ ﻋﺪﻭﻯ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻓﻠﻢ
ﺗﻌﺪ ﺗﺠﺪ ﻣﻦ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻪ
ﻗﺼﺖ ﺑﻌﺾ ﺷﻌﺮﻫﺎ
ﻓﺒﺎﻋﺖ ﻇﻔﻴﺮﺗﻬﺎ ﻟﻜﻲ
ﺗﺂﻛﻞ ﻫﻲ ﻭ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻭ
ﺳﺄﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﻟﻜﻲ ﻫﺬﺍ
ﻭﻟﻢ ﺗﺠﺒﻪ
ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ
ﺑﺎﻋﺖ ﻇﻔﻴﺮﺗﻬﺎ ﺍﻷﺧﺮﻯ
ﻭ ﺗﻌﺠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻭ
ﺃﻟﺢ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﻓﻜﺸﻔﺖ ﻋﻦ ﺭﺃﺳﻬﺎ
ﻓﻨﺎﺩﻯ ﺭﺑﻪ ﻧﺪﺍﺀ ﺗﺄﻥ ﻟﻪ
ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ..
ﺍﺳﺘﺤﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ
ﻳﻄﻠﺒﻪ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ
ﻭ ﺃﻥ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﺒﻼﺀ
ﻓﻘﺎﻝ ﻛﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ
ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ :
" ﺭﺑﻲ ﺍﻧﻲ ﻣﺴﻨﻲ ﺍﻟﻀﺮ
ﻭ ﺍﻧﺖ ﺃﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ "
ﻓﺠﺎﺀ ﺍﻷﻣﺮ ﻣﻦ ﻣﻦ ﺑﻴﺪﻩ
ﺍﻷﻣﺮ :
" ﺃﺭﻛﺾ ﺑﺮﺟﻠﻚ ﻫﺬﺍ
ﻣﻐﺘﺴﻞ
ﺑﺎﺭﺩ ﻭ ﺷﺮﺍﺏ "
ﻓﻘﺎﻡ ﺻﺤﻴﺤﺎ ﻭ ﺭﺟﻌﺖ
ﻟﻪ ﺻﺤﺘﻪ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ
ﻓﺠﺎﺀﺕ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﻟﻢ
ﺗﻌﺮﻓﻪ ﻓﻘﺎﻟﺖ:
ﻫﻞ ﺭﺃﻳﺖ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ
ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎ ؟
ﻓﻮﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎﺭﺍﻳﺖ ﺭﺟﻼ
ﺃﺷﺒﻪ ﺑﻪ ﺇﻻ ﺍﻧﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ
ﻛﺎﻥ ﺻﺤﻴﺤﺎ ؟
ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﻣﺎ ﻋﺮﻓﺘﻨﻲ !
ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻣﻦ ﺍﻧﺖ؟
ﻗﺎﻝ ﺃﻧﺎ ﺍﻳﻮﺏ ♡
ﻳﻘﻮﻝ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ : ﻟﻢ
ﻳﻜﺮﻣﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻫﻮ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ
ﺃﻛﺮﻡ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺃﻳﻀﺎ ﺍﻟﺘﻲ
ﺻﺒﺮﺕ ﻣﻌﻪ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﻫﺬﺍ
ﺍﻻﺑﺘﻼﺀ !
ﻓﺮﺟﻌﻬﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺷﺎﺑﺔ ﻭ
ﻭﻟﺪﺕ ﻹﻳﻮﺏ ﻋﻠﻴﻪ
ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺳﺘﺔ ﻭ ﻋﺸﺮﻭﻥ
ﻭﻟﺪ ﻭ ﺑﻨﺖ ﻭ ﻳﻘﺎﻝ ﺳﺘﺔ
ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ ﻭﻟﺪ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ
ﺍﻹﻧﺎﺙ
ﻳﻘﻮﻝ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ :
" ﻭﺍﺗﻴﻨﺎﻩ ﺃﻫﻠﻪ ﻭ ﻣﺜﻠﻬﻢ
ﻣﻌﻬﻢ"
- ﻛﻠﻤﺎ ﻓﺎﺽ ﺣﻤﻠﻚ
ﺗﺬﻛﺮ ﺻﺒﺮ ﺃﻳﻮﺏ
ﻭ ﺃﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺻﺒﺮﻙ ﻧﻘﻄﺔ
ﻣﻦ ﺑﺤﺮ ﺃﻳﻮﺏ .
ﺷﻲ ﺟﻤﻴﻞ ﻳﺎ ﺭﺏّ
ﺳُﺒﺤﺂﻧﻚ. ﻳﺎﺭﺏ ﺍﻋﻄﻴﻨﺎ
ﻗﻠﻴﻼ ﻣﻦ ﺻﺒﺮ ﺍﻳﻮﺏ.


ألمانيا بلد صناعي.
وهو ينتج أعلى العلامات التجارية مثل بنز، بي أم دبليو، وشركة سيمنز الخ.
و يتم ضخ الطاقة بالمفاعل النووي في مدينة صغيرة في هذا البلد.

في بلد كهذا،يتوقع الكثيرون رؤية مواطنيها يعيشون في رغد وحياة فاخرة. على الأقل هذا كان انطباعي قبل رحلتي الدراسية.
عندما وصلت الى هامبورغ، رتب زملائي الموجودين في هامبورغ جلسة ترحيب لي في أحد المطاعم. وعندما دخلنا المطعم، لاحظنا أن كثير من الطاولات كانت فارغة. وكان هناك طاولة صغيرة تواجد عليها زوجين شابين لم يكن أمامهما سوى اثنين من الأطباق وعلبتين من المشروبات.
كنت أتساءل إذا كانت هذه الوجبة البسيطة يمكن أن تكون رومانسية، وماذا ستقول الفتاة عن بخل هذا الرجل.
وكان هناك عدد قليل من السيدات كبيرات السن.
كنا جياعا، طلب زميلنا الطعام كما طلب المزيد لأننا نشعر بالجوع.. وبما أن المطعم كان هادئا، وصل الطعام سريعاً.
لم نقض الكثير من الوقت في تناول الطعام.
عندما غادرنا المكان، كان هناك حوالي ثلث الطعام متبقٍ في الأطباق.
لم نكد نصل باب المطعم الاّ وبصوت ينادينا!!
لاحظنا السيدات كبيرات السن يتحدثن عنا إلى مالك المطعم!! …. عندما تحدثوا إلينا،
فهمنا أنهن يشعرن بالاستياء لإضاعة الكثير من الطعام.!
قال زميلي: "لقد دفعنا ثمن الغذاء الذي طلبناه فلماذا تتدخلن فيما لايعنيكن؟"
إحدى السيدات نظرت الينا بغضب شديد.
واتجهت نحو الهاتف واستدعت أحدهم.
بعد فترة من الوقت، وصل رجل في زي رسمي قدم نفسه على أنه" ضابط من مؤسسة التأمينات الاجتماعية"
وحرر لنا مخالفه بقيمة 50 يورو!.
التزمنا جميعا الصمت.
وأخرج زميلي 50 يورو قدمها مع الاعتذار إلى الموظف.
قال الضابط بلهجة حازمة "اطلبوا كمية الطعام التي يمكنكم استهلاكها ..... المال لك لكن الموارد للمجتمع. وهناك العديد من الآخرين في العالم الذين يواجهون نقص الموارد…..
ليس لديك سبب لهدر الموارد "!.
احمرت وجوهنا خجلاً...
ولكنا اتفقنا معه.. نحن فعلا بحاجة إلى التفكير في هذا.إن هذا الدرس يجب أن نأخذه على محمل الجد لتغيير عاداتنا السيئة.
قام زميلي بتصوير تذكرة المخالفة وأعطى نسخة لكل واحد منا كهدية تذكارية.

"فالمال لك، لكن الموارد ملك المجتمع

شهر رمضان قادم،
فهل من الممكن أن نضع مثل هذه الدروس في الحسبان؟



جامعة هارفارد. العام  ١٨٨٤ م

توقف القطار في احدى المحطات في مدينة بوسطن الأمريكية، وخرج منه زوجان يرتديان ملابس بسيطة، كانت الزوجة تتشح بثوب من القطن، بينما يرتدي الزوج بدلة متواضعة وبخطوات خجلة ووئيدة توجه الزوجان مباشرة الى مكتب رئيس «جامعة هارفارد» ولم يكونا قد حصلا على موعد مسبق.قالت السكرتيرة للزوجين القرويين: . مشغول جدا، ولن يستطيع مقابلتكما قريبا. ولكن سرعان ما جاءها رد السيدة الريفية حيث قالت بثقة: سوف ننتظره.
وظل الزوجان ينتظران عدة ساعات، أهملتهما خلالها السكرتيرة تماما على أمل ان يفقدا الأمل والحماس البادي على وجهيهما وينصرفا، ولكن هيهات، فقد حضر الزوجان - فيما يبدو - لأمر هام جدا. ومع انقضاء الوقت، واصرار الزوجين، دخلت السكرتيرة على رئيسها، ورجته ان يقابلهما لبضع دقائق لعلهما يرحلان.فهز الرئيس رأسه وبدت عليه علامات الاستياء، ووافق على رؤيتهما لبضع دقائق لكي يضطرا للرحيل.
عندما دخل الزوجان مكتب الرئيس، قالت له السيدة أنه كان لهما ولد درس في جامعة هارفارد لمدة عام، لكنه توفي في حادث، وبما أنه كان سعيدا خلال الفترة التي قضاها في هذه الجامعة العريقة، فقد قررا تقديم تبرع للجامعة لتخليد اسم ابنهما.
لم يتأثر الرئيس كثيرا لما قالته السيدة، بل رد بخشونة: سيدتي .. لا يمكننا ان نقيم مبنى ونخلد ذكرى كل من درس في هارفارد ثم توفي، والا تحولت الجامعة الى غابة من المباني والنصب التذكارية.
ردت السيدة بهدوء : نحن لا نرغب في وضع تمثال، بل نريد ان نهب مبنى يحمل اسمه لجامعة هارفارد. لكن هذا الكلام لم يلق أي صدى لدى الرئيس، فرمق بعينين غاضبتين ذلك الثوب القطني والبدلة المتهالكة ورد بسخرية : هل لديكما فكرة كم يكلف بناء مثل هذا المبنى  لقد كلفتنا مباني الجامعة ما يربو على سبعة ونصف مليون دولار!
ساد الصمت لبرهة، ظن خلالها الرئيس ان بامكانه الآن ان يتخلص من الزوجين، وهنا استدارت السيدة وقالت لزوجها: سيد ستانفورد .. ما دامت هذه هي تكلفة انشاء جامعة كاملة، فلم لا ننشئ جامعة جديدة تحمل اسم ابننا؟ فهز الزوج رأسه موافقا.
غادر الزوجان «ليلند ستانفورد وجين ستانفورد» وسط ذهول وخيبة الرئيس، وسافرا الى كاليفورنيا حيث أسسا «جامعة ستانفورد» العريقة، والتي مازالت تحمل اسم عائلتهما، وتخلد ذكرى ابنهما الذي لم يكن يساوي شيئا لرئيس جامعة هارفارد، وقد حدث هذا عام ١٨٨٤.
قصة حقيقية ومازالت أسماء عائلة «ستانفورد» منقوشة في ساحات ومباني الجامعة.

( ان من أكبر الأخطاء ان يتم التعامل مع الناس وفق أشكالهم فقط، وهذه الأشكال اما ان تكون قضية خلقية ليس للانسان دخل بها، أو قضية شكلية سلوكية تخفي وراءها شخصية أخرى، لو استطعنا اخراجها لحققنا نتائج ايجابية كثيرة ...)

قصة تستحق القراءة


قصة

    كان أحد تجار السجاد جالساً في دكان في سوق رئيسي من أسواق أصفهان، عندما شاهد رجلاً يقطع الأرض جيئة وذهاباً وعيناه على الأرض وكأنه يبحث عن حاجة ضيعها، ولما تكرر له مشهد الرجل في اليومين التاليين دعاه التاجر قائلاً: أرى كأنك تبحث عن حاجة ضيعتها هناك؟.. فقال الرجل: نعم فأنا قد ضيعت حظي في بلدكم، ومن الجواب تبين أنه ليس من أهل أصفهان. فقال له التاجر: كيف يمكن للمرء أن يضيع حظه هنا؟..

  فأجاب الرجل: يا هذا أنا رجل من أهل مدينة (يزد) وقد ضاقت بي الدنيا هناك وكنت سمعت الكثير عن أصفهان حتى قيل لي إن الأموال ملقاه على الأرض في أسواقها فشددت رحالي وصفيت أموري كلها وجئت إلى بلدكم لكنني كلما بحثت عن الأموال الملقاه على الأرض لم أجد منها شيئاً وهكذا ضيعت حظي عندكم.

  فقال له التاجر: ما قيل لك عن بلدنا صحيح والأموال بالفعل ملقاه على الأرض هنا ولكنك لا تعرف كيف تلتقطها، فلكل شيء مدخله وأنا أعلمك ذلك بشرط أن تنفذ تعليماتي بصبر وأناة فهل أنت مستعد لذلك؟

قال الرجل وكأنه غير مصدق: لا بأس ولنبدأ من الآن.

  فقال التاجر: اعتبر نفسك عاملاً لدي من غير أجر والذي عليك الآن هو أن تمشي في الطرق المحيطة بنا وتلتقط كل ما يرميه الناس من قطع القماش أو قطع الخشب أو الحديد وما يمكن أن ينفع مهما كان تافهاً وتأتيني به.

فقال الرجل: وماذا بعد؟

قال التاجر: لكل حادثة حديث.

فقام الرجل بما طلبه منه وعند المساء كان قد جمع مقداراً لا بأس به من تلك الحاجات.

فقال له التاجر: غداً تذهب بقطع القماش إلى القماشين وبقطع الخشب إلى النجارين بقطع الحديد إلى الحدادين وتبيعها لهم بأي ثمن وتأتي بالمال, وهكذا كان.. ثم استمر في عمله لفترة طويلة من الزمن حتى اجتمع لدى تاجر السجاد من المال ما يكفي لشراء بضائع رخيصة لإعادة بيعها وذلك بدلاً من جمع تلك النفايات من الطريق.

فقال للرجل: خذ هذه الأموال واشتر بعض الشموع وقف عند مدخل هذا الشارع واعرضها بيديك على المارة وإذا بعتها فأتني بثمنها.

وفعل الرجل ذلك لعدة أيام فزاد رأسماله قليلاً ثم طلب منه أن يستأجر محلاً صغيراً يبيع فيه الحاجات البسيطة على أن لا يصرف أي شيء من المال الذي يحصل عليه إلا بمقدار قوت يومه وإيجار مسكنه.

وبعد مرور سنة كاملة كان الرجل قد فتح محلاً أكبر وأخذ يبيع فيه بضائع مختلفة ثم تطور عمله فاشترك مع تاجر السجاد في بعض الصفقات.

فلما زادت أمواله فتحا محلاً كبيراً للسجاد وزادت أرباحه حتى استطاع أن يشتري حصة صاحبه ويصبح تاجراً مثله.

وذات يوم قال له التاجر الأول: كيف هي أوضاعك هذه الأيام؟

قال الرجل: إنها جيدة ولله الحمد.

فقال التاجر: وكيف تجد فرص العمل في أصفهان؟

قال التاجر: إنها كأفضل ما يمكن.

قال التاجر: ألا ترى معي أن الأموال ملقاه على الأرض في طرقات أصفهان كما قيل لك في بلدك ولكنها بحاجة إلى من يعرف كيف يلتقطها؟

قال: هو كذلك.

قال: وهل وجدت حظك في بلدنا؟

قال: نعم .

(الحظ متحرك دائماً فإذا تحركنا صحبنا ، أما إذا جلسنا فإنه يتركنا ويمشي بعيداً عنا ).



أحد الأزواج كان يجلس فترة طويلة

جداً في ملحق المنزل الذي يقبع في الفناء الخارجي "الحوش"



وقد لاحظت الزوجة أن الرجل يطيل المكوث وعلاوة على ذلك يقفل الباب..

وما زاد الطين بلة أنه لا يسمح لأحدٍ من أفراد العائلة بالدخول؛ بل

إنه لا يسمح بتنظيف الملحق إلا وهو موجود، ولا يغادر

إلا بعد خروج من كان ينظفها سواء الزوجة أو الخادمة

وكما تعلمون بدأت الشكوك والظنون تلعب برأس المرأة

وتمنت لو تدفع الغالي والنفيس لتعرف سر هذا الملحق

ولكن للأسف لم يتسن لها ذلك، ولكن وفي أحد الأيام سافر

الزوج منتدباً إلى خارج البلاد لبضعة أيام، فاستغلت المرأة تلك

الفرصة وذهبت وأحضرت فني المفاتيح،



وطلبت منه فتح الباب بأية وسيلة، وأخبرها الفني أن الباب مقفل وحتى لو تم

فتحه فلن يمكن إقفاله، فقالت له: لا يهم! وفي نفسها تقول الويل

والثبور لي إن لاحظ ذلك، ولكني سأقول له لو سأل ان المنزل تعرض للسرقة وكسر اللص الباب مع أني لا أظنه سيصدق!

المهم أن الفني فتح الباب وغادر.. دخلت المرأة وفتحت

أدراج المكتب علها تلحظ شيئا، وكانت من "زود" الاستعداد للمفاجأة



تفتحها بشكلٍ هادئ كي لا تنصدم، ولكنها لم تلاحظ شيئاً..

فتحت التلفاز وقلبت القنوات ولم تعثر على قنوات مشبوهة

كما ظنت، رفعت السجادة علها تعثر على ما يستدعي كل

هذه الجلسة الطويلة من الزوج، ولكن لم يكن هناك شيء.. خرجت..

وقبل أن تغلق الباب عادت إلى الداخل مرة أخرى وهي تقول

في نفسها لا يمكن أن يذهب تعبي سدى، وقامت بزحزحة كل شيء

في الملحق عن مكانه حتى جاء الدور على الدولاب المسند إلى الحائط الذي ما إن أبعدته



إلا ولاحظت وجود باب يؤدي إلى خارج المنزل

ولكن ليس إلى الشارع بل إلى المنزل المجاور، حيث اكتشفت فيما بعد

أن الرجل قد تزوج امرأة ثانية وأسكنها بجوار منزله، وكان يمضي

معها الوقت الذي كانوا يظنونه قابعاً في الملحق!!




كان هناك شخص أسمه المنطق  ، والثاني أسمه  الحظ

راكبين بالسيارة

وبمنتصف الطريق خلص عليهم البنزين

وحاولوا أن يكمّلوا طريقهم مشيا على الأقدام ، قبل أن يحلّ الليل عليهم

وعلّهم يجدون مأوى ، ولكن بدون جدوى



فقال المنطق لـ الحظ : سوف أنام حتى يطلع الصبح وبعدها نكمل الطريق

فقرر المنطق أن ينام بجانب شجرة

أما الحظ فقرر أن ينام بمنتصف الشارع



فقال له المنطق : مجنون ! سوف تعرّض نفسك للموت

من الممكن أن تأتي سيارة وتدهسك

فقال له الحظ : لن أنام إلا بمنتصف الشارع

ومن الممكن أن تأتي سيارة فتراني وتنقذنا

وفعلاً نام المنطق تحت الشجرة

والحظ بمنتصف الشارع

بعد ساعة جاءت سيارة كبيرة ومسرعة

ولما رأت شخص بمنتصف الشارع حاولت التوقف

ولكن لم تستطع

فانحرفت بإتجاه الشجرة

ودهست المنطق

وعاش الحظ



رجل يعرض آمه للبيع !! / \ / \ / \ في ليلة زواجه وبالتحديد أثناء الزفة وهو جالس بجانب العروس في المنصة همست العروس في أذنه بإنزال والدته من المنصة لأنها لا تعجبها ! فأخذ العريس الميكروفون وقال : " من يشتري أمي؟ " فذهل الحاضرون من تصرفه ،، ورددها ثلاث مرات وسط صمت واستغراب شديدين من الحضور في الحفل !! ثم رمى "الخاتم" وقال : " أنا أشتري أمي " والتفت إلى عروسه معلناً طلاقه منها ،، وقال "أنا أشتري أمي"، وأخذها وغادر القاعة . وبعد تداول القصة في منطقته جاءه رجل وقال له " لن أجد رجلاً افضل منك لابنتي " وزوجه ابنته دون أي تكاليف مالية ( اللهم اجعل امهاتنا من سيدات الجنه)  ‏​ادع لوالدتك هذا الدعاء ((اللهم اجعل أمـَي ممن
تقول لها النار: {أعبري فإن نورك أطفأ نــاري }
وتقول لها الجنه... : { أقبلي فقد اشتقت إليك قبل ان أراك }...

ملحوظة هامة : حااول ان تنشرها بقدر محبتك لوالدتك احلى رسالة لليوم
لعيون الوالدة


يقول د راتب النابلسي

إمرأة قالت لضرتها
التي لا تنجب
موتي غيظاً
في بطني جنين
وعلى يدي طفل
وأمامي ولد،

من يصدق أن هؤلاء الأولاد الثلاثة ماتوا تباعاً ،
وأن التي لا تنجب
رزقها الله خمسة أطفال ذكور ؟
! الله جبار ،

-  هناك أخت ساكنة عند أخيها،
الأخ كان يبالغ في إذلال أخته، وهي كبيرة في السن
ولا يظهر لها أي مودة ولا احترام

لدرجة أنه مرة ركلها بقدمه أمام زوجته
لتأتي له بكأس ماء

ذهب بسفر إلى حلب،
صار له حادث سير
فقطعت رجله التي ركل بها أخته من أعلى الفخذ.

- حدثني أخ بالقلعة أثناء إعدام قاتل،
فقال ؛ قبل إعدام هذا القاتل
قال لي: قبل أن أشنق سأروي لك قصتي
أنا لم أقتل هذا الذي اتهمت بقتله!
و لكني قتلت إنساناً منذ ثلاثين سنة!،
كنت رئيس مخفر أودعوا عندي إنسانا حكم عليه بالإعدام

فهرب
فأحضرت بدوياً  ووضعته مكانه، وفي اليوم الثاني أعدم، .

إياكم أن يظلم بعضكم بعضاً،
قد يظلم الزوج زوجته،
وقد تظلم الزوجة زوجها
،وقد يظلم الأخ أخاه،
وقد يظلم الشريك شريكه،
وقد يظلم الجار جاره،
الله بالمرصاد
قبل أن تظلم،
قبل أن تأخذ ما ليس لك،
قبل أن تلصق تهمة بإنسان بريء،
قبل أن تستغل قوتك فتسحق من تحتك،
قبل أن تستغل مكانتك فتغطي على من قدم لك خدمة

تذكر أن الظلم ظلمات،
الذي يظلم إنساناً،
ويتجاهل وجود الله،
أحمق وغبي،

" اتقوا دعوة المظلوم ولو كان كافراً فإنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَينَ اللهِ حِجَابٌ "
[ متفق عليه  ]

- دَعْوَةُ المظلوم كالرصاصة القوية
تُسافر في سماء الأيام بقوة
لتستقر في أغلى ما يملك الظالم .  

- ما من ذنب أسرع
إلى تعجيل نقمة وتبديل نعمة
من الظلم والبغي على الناس بغير الحق





إضاءة .
ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺃﻋﻄﻰ ﺭﺟﻞ ﻏﻨﻲ ﺳﻠﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻄﻌﺎﻡ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪ ﻟﺮﺟﻞ ﻓﻘﻴﺮ ..

ﺍﺑﺘﺴﻢ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﻭﻏـﺎﺩﺭ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻣﻊ اﻟﺴﻠﺔ ، ﺁﻓﺮﻍ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﺍﻟﺴﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻭﻧﻈﻔﻬﺎ ، ﻭﻭﺿﻊ ﺑﻬﺎ ﺃﺯﻫﺎﺭ ﺭﺍﺋﻌﺔ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ
ﺛﻢ ﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺼﺮ ،
ﻭأﻋﻄﺎﻫﺎ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺍﻟﻐﻨﻲ ..

ﺍﺳﺘﻐﺮﺏ ﺍﻟﻐﻨﻲ ﻭﺳأﻟﻪ -:
ﻟﻤﺎﺫﺍ؟ ﺃﻋﻄﻴﺘﻚ ﺳﻠﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻷﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﺓ ﻭﺗﻌﻴﺪﻫﺎ ﻟﻲ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺰﻫﻮﺭ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ !!

ﺃﺟﺎﺏ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ -:
ﻛـﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻳـﻌﻄﻲ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻗـﻠﺒـه
"آقرأهآ بهدوء !

آلبعض يريد منك ولا يريدك أنت.
والبعض يريدك أنت لا يريد منك.
أشخاص يحبونك وقت الفراغ.
وأشخاص يتفرغون لمحبتكك



⊙ الشايب وتنكر الماي ⊙

قصة واقعية حصلت في المملكة العربية السعودية .


شايب نوى يشتري له تنكر عشان يسقي مواشيه ، وهالشايب متقاعد وشاري له قطيع غنم وفوقها خمسين ناقه .

فأخذ يجمع له دراهم لين صار عنده حوالي خمسة وثمانين ألف ريال سعودي

فقام و توكل على الله وقرر يروح يدور له على تنكر ماي .

صدفه و هو يمشي حصل ناس مجتمعين في أرض فضاء كبيرة ، وعندهم تنكر واقف .
تعجب الشايب وقال بس لقيناه خلني اروح
أوصل هناك وأشوف كم سعر التنكر وإذا كان عليه مزاد اشوف كم واصله قيمته .

وصل عندهم الشايب ووقف يسمعهم يزايدون ، وارتاح الشايب لانه مو غالي

وفجأة اخذ الدلال الميكروفون وكمل المزاد  ٥٠ ، ٥٢ ، ٥٥ من يزيد من يزيد

فقال الشايب والله ماهو غالي وإن شاء الله يكون من نصيبي ، ودخل معاهم المزاد وقال ٥٦ وهم يزيدون وهو يزود ، واستمر هالحال هم يزيدون والشايب يزود .

المهم وصلوه ٧٥

قام الشايب خربها وقالهم ٨٠
واول ماقال ٨٠ انصدموا وكلهم سكتوا ولا واحد فيهم تكلم .

والتفتوا عليه يناظرونه ويناظرون بعضهم البعض وفجأة جاه واحد فيهم وسحبه على جنب ، وقاله : شف يا رجال أنت باين عليك إبن حلال وطيب وراح نتفاهم
وشرايك لو نعطيك شيك بمليون ريال الان
بس مانشوف وجهك واقف معنا بالحراج

انصدم الشايب

أفتر راسه شوي وقال : وش السالفة ؟
مليون ريال وليش ؟
قال له الرجال : بس خذ هالشيك وتوكل على الله ولالك شغل بالطبخه

وكتب له الشيك بمليون ريال سعودي
وطلع الرجال من الحراج وهو مايدري
وش السالفه .
وقبل لا يروح ويخليهم سال واحد فيهم عن السالفه
فقال له :
الجماعة بيزايدون على مخطط الاراضي
فقال له الشايب : طيب وش سالفة هالتنكر ، فرد عليه الثاني وقال هالتنكر
جايبينه يرشون به الأرض علشان يزايدون
والمخططات في هالمنطقه واصله بــ ٥٦ مليون الى ٧٥ مليون .

والشايب داخل عليهم عرض ولايدري وش السالفه ههههههههههه على باله الموضوع مزاد على تنكر ماي .

وهم يحسبونه هامور وبيلهف عليهم المخطط قاموا صرفوه بمليون ريال
وهو ماصدق طاير من الفرحه .
ويقول في خاطره : عجزت وأنا اجمع خمسه وثمانين الف ويجيني ذا الرزق من الله .


لماذا نزعت ثيابها هنا ؟
هذه القصة
حدثت في الكويت بعد الاحتلال مباشرة

صاحبنا مضيف طيران
وهو وحيد أهله
أثناء الغزو
سافر مع اهله الي السعودية ومن ثم الي الامارات وبعدها
بقوا هناك حتي رجعت وتحررت الكويت
وبعدها
التحق بالوظيفة
وبعد ان اطمأن علي الوضع في الكويت اتصل بأهله وابلغهم انهم يمكنهم المجيء الان
فرد الشايب : ياولدي
حنا خلاص شرينا ارض وراح نبقي في الامارات
ولهذا يجب ان تاتي هنا اريدك
فذهب صاحبنا الي الامارات وهناك قابله الوالد وقال له
يجب ان تتزوج حيث ان بنات اعمامك هنا
أختر ما تشاء منهن
فخطبوا له واحده من القرابه وذهب بها الي الكويت
وسكن معها في المنزل ويذهب بعض الاحيان ويغيب عن البيت يوم ويومين بطبيعة عمله كمضيف
وكان مقابل منزله
اقاربه وبعض أصدقاء الطفولة في هذا الحي
الذي ولد به وترعرع
وكان امام منزله مباشرة
ديوانية يلتقي بها الشباب ويسهرون الي غاية الفجر
وكانوا يجلسون في حديقة المنزل الذي امام منزل صاحبنا هذا
وذات يوم وهو غائب عن البيت
واذا عند الساعة الواحده منتصف الليل بفتاة تخرج لابسة الطرحة ومتغطية بكامل زينتها
والعطر الفواح يمليء الشارع فدهش الشباب من طريقة مشيتها وخروجها
من المنزل وتذهب الي آخر الشارع واذا بسيارة تضيء وتركب معه ويذهب مسرعا
واستغربوا هذا العمل من زوجة فلان وقال كبيرهم
لاتظنوا يا شباب ترا بعض الظن سؤ يمكن يكون اخوها او قريب لها
وانحرج من الوقوف امام المنزل ..!!!
وبعد يومين .. رجع صاحبنا .. وناداه صاحب الديوانية
وساله : هل زوجتك لها اخوان هنا ؟ او اقارب ؟
فرد صاحبنا :
لا ليس لها احد جميع اهلها في الامارات !!
لماذا السؤال ؟
فرد : لا لا شيء فقط سؤال
وبعد اسبوع سافر صاحبنا
واذا كل يوم وزوجته تخرج
ومع سيارة غير الثانية وكل يوم بسيارة !!!!
فغضب صاحب الديوانية .. لان الشباب انغلبوا
وما قاموا يلعبون ورقة بس همهم متي تطلع هالبنت
فطرد الشباب
وانتظر علي اعصابه حتي يرجع صاحبنا المضيف المسكين فرجع
اليوم
التالي فناداه وقال له :
يا أخي انت مضيف
والله يعينك علي وظيفتك لكن عندي نصيحة وهي انك مادام الله ما كتب خلفه
ولا انجبت اولاد من زوجتك يا أخي طلقها وارتاح وريحنا ..!!!
فقال صاحبنا : أفا .. عسي ما شر ؟
فقال له القصة كلها .
وقال له ايضا : يا اخي طلقها واستر عليها وخاصه اهلها بالامارات يعني ماراح يدري احد وترا الحارة بناتها تحت امرك وانت اخ وعزيز
فرد صاحبنا وهو .. غاضب
الله يكتب اللي فيه الخير . فذهب الي بيته
وفي اليوم الثاني
نادي زوجته وقال لها :
اليوم عندي رحلة جهزي حقيبتي ..!!
فحملها وركب سيارته وذهب الي آخر الشارع منتظرا خروج زوجته !!!
واهل الديوانية ينظرون اليه وفي تمام الساعة الواحد منتصف الليل
وإذا بسيارة تقترب من سيارة صاحبنا
فينزل عليه ويضربه
ويطرده بعيدا عن الشارع .
وياخذ رقم لوحته وينتظر . خروج الزوجه وها هيا تخرج بكامل زينتها
وآخر الشارع مكان مظلم قليلا حيث الانارة قديمه وبعضها تالف
واذا بالزوجة تقترب من سيارته وما ان اقتربت كثيرا حتي عرفته
وادارة ظهرها اليه تريد العودة
فينزل ويحملها بالسيارة ويقترب من مجلس الشباب ويرميها بينهم
ويقول :
راح اعريها من ثيابها مثل ما فضحتني وعرتني ومنهم من فر هاربا
ومنهم من قام يسب ويشتم وبدأ بنزع ثيابها قطعه قطعه
وهنا الطامه
نعم
كانت الخادمة الاندونيسية هي التي تخرج
ودهش الجميع
وقال له صاحب الديوانية :
لماذا نزعت ثيابها هنا ؟
فقال :
لانني لو ذهب الي البيت لقلتم
انني سوف اغطي علي زوجتي ولن افضحها وقد بينت لكم الحقيقة
لانني اثق بزوجتي ثقة عمياء
وكانت الزوجة المسكينه تنام بعد صلاة العشاء وتبدا الخادمة بالاتصالات

إن أردت أن ينزل الناس عند رأيك فأدفئهم بعطفك.

يحكى أن أحد الأولاد كان لديه سلحفاة يلاعبها ويطعمها، وفي إحدى ليالي الشتاء الباردة جاء الطفل لسلحفاته العزيزة فوجدها قد دخلت في غلافها الصلب طلبًا للدفء، فحاول أن يخرجها فأبت، ضربها بالعصا فلم تأبه به، صرخ فيها فزادت تمنعًا.

فدخل عليه أبوه وهو غاضب حانق وقال له: ماذا بك يا بني؟ فحكى له مشكلته مع السلحفاة، فابتسم الأب وقال له: دعها وتعال معي ثم أشعل الأب المدفأة وجلس بجوارها هو والأبن يتحدثان ورويدًا رويدًا وإذا بالسلحفاة تقترب منهم طالبة الدفء.

فابتسم الأب لطفله وقال: يا بني الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك
فأدفئهم بعطفك، ولا تكرههم على فعل ما تريد بعصاك، وهذه إحدى أسرار الشخصيات الساحرة المؤثرة في الحياة، فهم يدفعون الناس إلى حبهم وتقديرهم ومن ثم طاعتهم، عبر إعطائهم من دفء قلوبهم ومشاعرهم الكثير والكثير، والمثل الانجليزي يقول: "قد تستطيع أن تجبر الحصان أن يذهب للنهر، لكنك أبدًا لن تستطيع أن تجبره أن يشرب منه"

كذلك هم البشر، يمكنك إرهابهم وإخافتهم بسطوة أو مُلك لكنك أبدأ لن تستطيع أن تسكن في قلوبهم إلا بدفء مشاعرك وصفاء قلبك ونقاء روحك، فالرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) يخبر الطامح لكسب قلوب الناس بأهمية المشاعر والأحاسيس ، فيقول: "إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم ولكن يسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق".

فأجعل من قلبك هو المغناطيس الذي يجذب الناس، ولا تدع بينه وبين قلب من تحب حائلاً  وتذكر أن الناس كالسلحفاة التي تبحث عن الدفء.

قصة رائعة جدا تستحق القراءة

كان فيما كان شاب ثري ثراء عظيما وكان والده يعمل بتجارة الجواهر والياقوت وما شابه وكان الشاب يغدق على اصدقائه ايما اغداق وهم بدورهم يجلونه ويحترمونه بشكل لا مثيل له....ودارت الايام دورتها ويموت الوالد وتفتقر العائلة افتقارا شديدا فقلب الشاب ايام رخائه ليبحث عن اصدقاء الماضي فعلم ان اعز صديق كان يكرمه ويغدق عليه واكثرهم مودة وقربا منه قد اثرى ثراء لا يوصف واصبح من اصحاب القصور والاملاك والضياع والاموال فتوجه اليه عسى ان يجد عنده عملا او سبيلا لاصلاح الحال فلما وصل باب القصر استقبله الخدم والحشم فذكر لهم صلته بصاحب الدار وماكان بينهما من مودة قديمة فذهب الخدم فاخبروا صديقه بذلك فنظر اليه ذلك الرجل من خلف ستار ليرى شخصا رث الثياب عليه آثار الفقر فلم يرض بلقائه واخبر الخدم بان يخبروه ان صاحب الدار لا يمكنه استقبال احد..... فخرج الرجل والدهشة تأخذ منه مأخذها وهو يتألم على الصداقة كيف ماتت وعلى القيم كيف تذهب بصاحبها بعيدا عن الوفاء وتساءل عن الضمير كيف يمكن ان يموت وكيف للمروءة ان لا تجد سبيلها في نفوس البعض....
ومهما يكن من أمر فقد ذهب بعيدا ..... وقريبا من دياره صادف ثلاثة من الرجال عليهم أثر الحيرة وكأنهم يبحثون عن شيء فقال لهم ما أمر القوم قالوا له نبحث عن رجل يدعى فلان ابن فلان وذكروا اسم والده فقال لهم انه ابي وقد مات منذ زمن فحوقل الرجال وتأسفوا وذكروا أباه بكل خير وقالوا له ان اباك كان يتاجر بالجواهر وله عندنا قطع نفيسة من المرجان كان قد تركها عندنا امانة فاخرجوا كيسا كبيرا قد ملئ مرجانا فدفعوه اليه ورحلوا والدهشة تعلوه وهو لا يصدق ما يرى ويسمع ولكن........
اين اليوم من يشتري المرجان فان عملية بيعه تحتاج الى اثرياء والناس في بلدته ليس فيهم من يملك ثمن قطعة واحدة..... مضى في طريقه وبعد برهة من الوقت صادف امرأة كبيرة في السن عليها آثار النعمة والخير فقالت له يا بني اين اجد مجوهرات للبيع في بلدتكم فتسمر الرجل في مكانه ليسألها عن اي نوع من المجوهرات تبحث فقالت اي احجار كريمة رائعة الشكل ومهما كان ثمنها ... فسألها ان كان يعجبها المرجان فقالت له نعم المطلب فأخرج بضع قطع من الكيس فاندهشت المرأة لما رأت فابتاعت منه قطعا ووعدته بأن تعود لتشتري منه المزيد وهكذا عادت الحال الى يسر بعد عسر وعادت تجارته تنشط بشكل كبير فتذكر بعد حين من الزمن ذلك الصديق الذي ما ادى حق الصداقة فبعث له ببيتين من الشعر بيد صديق جاء فيهما

صحبت قوما لئاما لا وفاء لهم............يدعون بين الورى بالمكر والحيل
كانوا يجلونني مذ كنت رب غنى..... وحين افلست عدوني من الجهل

فلما قرأ ذلك الصديق هذه الابيات كتب على ورقة ثلاثة ابيات وبعث بها اليه جاء فيها

اما الثلاثة قد وافوك من قبلي........... ولم تكن سببا الا من الحيل
اما من ابتاعت المرجان والدتي.... وانت أنت أخي بل منتهى املي
وما طردناك من بخل ومن قلل...... لكن عليك خشينا وقفة الخجل


ثار فلاح على صديقه وقذفه بكلمة جارحة وما إن عاد إلى منزله وهدأت أعصابه، بدأ يفكر باتزان : كيف خرجت هذه الكلمة من فمي ؟!
سأقوم وأعتذر لصديقي بالفعل عاد الفلاح إلى صديقه، وفي خجل شديد
قال له : أنا آسف فقد خرجت هذه الكلمة عفوا مني، اغفر لي وتقبل الصديق اعتذاره، لكن عاد الفلاح ونفسُه مُرّة، كيف تخرج مثل هذه الكلمة من فمه لم يسترح قلبه لما فعله .
فالتقى بشيخ القرية واعترف بما ارتكب،
قائلا له : أريد يا شيخي أن تستريح نفسي، فإني غير مصدق أن هذه الكلمة خرجت من فمي .
قال له الشيخ : إن أردت أن تستريح إملأ جعبتك بريش الطيور، واعبر على كل بيوت القرية، وضع ريشة أمام كل منزل في طاعة كاملة نفذ الفلاح ما قيل له، ثم عاد إلى شيخه متهللاً، فقد أطاعه .
قال له الشيخ : الآن إذهب اجمع الريش من أمام الأبوابعاد الفلاح ليجمع الريش فوجد الرياح قد حملت الريش، ولم يجد إلا القليل جدا أمام الأبواب، فعاد حزينا عندئذ قال له الشيخ : كل كلمة تنطق بها أشبه بريشه تضعها أمام بيت أخيك، ما أسهل أن تفعل هذا ؟!
لكن ما أصعب أن ترد الكلمات إلى فمك إذن عليك ان تجمع ريش الطيور .
او تمسك لسانك

تذكروا قول الله تعالى :
{ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}


عدل سابقا من قبل بحراني في 17/3/2015, 05:21 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحراني
عضو ممتاز
عضو ممتاز


العمر : 38
الدوله : bahrain

مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   21/5/2014, 18:02


خبث الســيــاسة..

**************
يحكى أن مستشارا دخل على مولاه فوجده مستغرقا في التفكير، فسأله عما يهمه، فقال: أريد أن أفرض ضريبة على البنجر.. السكر.. بقيمة 10% لتمويل خزائني التي تكاد تفرغ، وأفكر كيف سيتقبل الناس هذا القرار

قال المستشار: دع الأمر لي يا مولاي

جمع المستشار أعوانه، وطلب منهم أن يبثوا في الأسواق إشاعات بأن الحاكم ينوي فرض ضريبة بمقدار 50% على البنجر واللحم والتمر والقمح والشقليل ادب.. فضج الناس، وأخذوا ينتقدون الأمر علنا، وبدأوا يعبّرون عن سخطهم وعدم رضاهم.. وكان الأعوان ينقلون ما يحدث في الأسواق وما يقوله العامة للمستشار أولا بأول

وفي الأسبوع الثاني طلب المستشار من أعوانه بث إشاعة تؤكد الإشاعة الأولى، وأضاف عليها أن بعض المستشارين هم من أشاروا على الحاكم بهذا الأمر، وأن القرار سيصدر قريبا جدا

أخذ الناس يقلبون الأمر، ويقولون: الضريبة مرتفعة جدا، ومن الظلم أن تدفع على جميع هذه الأصناف، لو كانت 10 أو حتى 15%، أو لو كانت على صنف واحد لهان الأمر

عندها ذهب المستشار إلى الحاكم وقال: مولاي، الآن أصدر الأمر بفرض الضريبة.. ودعني أعد صياغة القرار

كتب المستشار: تلبية لرغبات شعبنا الكريم، ونزولا عند رأيهم، فقد قررنا عدم الإنصات لمستشاري السوء الذين سعوا إلى إثقال كاهل المواطنين بالضرائب الكثيرة، واكتفينا بفرض ضريبة بسيطة بمقدار 12% على مادة البنجر فقط

تنفس الناس الصعداء وضجوا بالثناء والدعاء للحاكم الحكيم الذي يراعي شعبه، ولا يثقل كاهلهم بالضرائب الفاحشة *******

الحال من الحــال ومن لم يتّقي الناس في كرسي الجمر كما وصفهما رسولنا الكريم (كرسي القضاء وكرسي الحاكم) فكل الاسى والهلاك له..
ونسأل الله يسر الحساب..


يحكحصل في كندا ...

في كندا ﺗﻢ أخد رجل ﻋﺠﻮﺯ ﻗﺎﻡ ﺑﺴﺮﻗﺔ ﺭﻏﻴﻒ ﺧﺒﺰ ﻟﻴﻤﺜﻞ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ،
ﻭﺍﻋﺘﺮﻑ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺑﻔﻌﻠﺘﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﻳﻨﻜﺮﻫﺎ، ﻟﻜﻨﻪ ﺑﺮﺭ ﺫﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻪ:
ﻛﻨﺖ ﺃﺗﻀﻮﺭ ﺟﻮﻋﺎً ، ﻛﺪﺕ ﺃﻥ ﺃﻣﻮﺕ!!

ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ :"ﺃﻧﺖ ﺗﻌﺮﻑ ﺃﻧﻚ ﺳﺎﺭﻕ، ﻭﺳﻮﻑ ﺃﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻚ ﺑﺪﻓﻊ 10 ﺩﻭﻻ‌ﺭﺍﺕ، ﻭﺃﻋﺮﻑ ﺃﻧﻚ ﻻ‌ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ ﻷ‌ﻧﻚ ﺳﺮﻗﺖ ﺭﻏﻴﻒ ﺧﺒﺰ، ﻟﺬﻟﻚ ﺳﺄﺩﻓﻌﻬﺎ ﻋﻨﻚ".

ﺻﻤﺖ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ، ﻭﺷﺎﻫﺪﻭﺍ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻳﺨﺮﺝ 10 ﺩﻭﻻ‌ﺭﺍﺕ ﻣﻦ ﺟﻴﺒﻪ، ﻭﻳﻄﻠﺐ ﺃﻥ ﺗﻮﺩﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺰﻳﻨﺔ ﻛﺒﺪﻝ ﺣﻜﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ.

ﺛﻢ ﻭﻗﻒ ﻓﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ ﻭﻗﺎﻝ :"ﻣﺤﻜﻮﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎً ﺑﺪﻓﻊ 10 ﺩﻭﻻ‌ﺭﺍت، ﻷ‌ﻧﻜﻢ ﺗﻌﻴﺸﻮﻥ ﻓﻲ ﺑﻠﺪﺓ ﻳﻀﻄﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺳﺮﻗﺔ ﺭﻏﻴﻒ ﺧﺒﺰ".

ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﻠﺴﺔ، ﺗﻢ ﺟﻤﻊ 480 ﺩﻭﻻ‌ﺭﺍً، ﻭﻣﻨﺤﻬﺎ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ.

قاضٍ غير مسلم، لكنه تحلى بخلق الإسلام، في بلد غير مسلم .

ﺗﺬﻛﺮت ﻗﻮﻝ ﺍحدهم:

"ﺇﺫﺍ ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻘﻴﺮﺍً ﻓﻲ ﺑﻼ‌ﺩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﺎﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻏﻨﻴﺎً ﺳﺮﻕ ﻣﺎﻟﻪ"!!

سلام الله عليك يا أمير المؤمنين ياعلي وأنت القائل:

«ما جاع فقير إلا بما متع به غني»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحراني
عضو ممتاز
عضو ممتاز


العمر : 38
الدوله : bahrain

مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   4/6/2014, 07:35

مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد و في وسط القفص ووضعوا سلم وفي أعلاه وضعوا بعض الموز في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد .



بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز، يقوم الباقين بمنعه و ضربه حتى لا يرتشون بالماء البارد، بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز، على الرغم من كل الإغراءات خوفا من الضرب .

بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد فأول شيء يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول، بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب .

قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لا يدري لماذا يضرب .

و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة، حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب .

لو سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم ؟

أكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا له هكذا، عادات وتقاليد.

نحن نملك قرارنا إما أن نصبح قرده ويتم فيه ضربنا وتخلفنا أو إما نقف عن صمتنا ونبدأ صعود السلم ! هكذا قال أينشتاين : هناك شيئين لا حدود لهما العلَم و غباء الإنسان .

وهو مايطبّق وليس له سبب معروف اجتماعيا أو دينيا أو ماشابه، عملياً هذا ما نطبقه نحن في أعمالنا وحياتنا اليومية نبقى في الروتين خوفاً من التغيير، حاول أن تغير وتتغير حتى تشعر بلذة الحياة .

الحكمة : اذا لم تجد عدلا في محكمة الدنيا ، فارفع ملفك لمحكمة الآخرة فان الشهود ملائكة والدعوى محفوظة والقاضي أحكم الحاكمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحراني
عضو ممتاز
عضو ممتاز


العمر : 38
الدوله : bahrain

مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   4/6/2014, 07:36

قصة ما قبل النوم
ذهب رجل إلى الحلاق لكي يحلق له شعر رأسه ويهذب لحيته ، فجلس على الكرسي المخصص للحلاقه وتعرف على الحلاق .. حتى بدأ بالحديث معه في أمور كثيرة . إلى أن بدأ الحديث حول وجود الله..
قال الحلاق:- أنا لا أؤمن بوجود الله
'قال الزبون :- لماذا تقول ذلك ؟ قال الحلاق :- حسنا ، فــ أكمل الحلاق كلامه : مجرد أن تنزل إلى الشارع تدرك بأن الله غير موجود،قل لي، إذا كان الله موجودا هل ترى أناسا مرضى؟ وإذا كان الله موجودا هل سترى هذه الأعداد الغفيرة من الأطفال المشردين ؟ طبعا إذا كان الله موجودا فلن ترى مثل هذه الآلام والمعاناة .
أنا لا أستطيع أن أتصور كيف يسمح ذلك الاله الرحيم مثل هذه الامور.
فكر الزبون للحظات لكنه لم يرد على كلام الحلاق حتى لا يحتد النقاش وبعد أن
انتهى الحلاق من عمله مع الزبون ، خرج الزبون إلى الشارع فشاهد رجل طويل شعر رأسه مثل الليف، طويل اللحية، قذر المنظر، أشعث أغبر، فرجع الزبون فورا إلى صالون الحلاقة .... قال الزبون للحلاق:- هل تعلم بأنه لايوجد حلاق أبدا،
قال الحلاق متعجبا : كيف تقول ذلك . . أنا هنا وقد حلقت لك الان !!
قال الزبون : لو كان هناك حلاقين لما وجدت مثل هذا الرجل
قال الحلاق : بل الحلاقين موجودين . . وأنما حدث مثل هذا الذي تراه عندما لايذهب هؤلاء الناس للحلاقين
قال الزبون : وهذا بالضبط بالنسبة إلى الله .
فالله موجود ولكن يحدث ذلك عندما لا يذهب الناس إليه عند حاجتهم ، ولذلك ترى الآلام والمعاناة في العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحراني
عضو ممتاز
عضو ممتاز


العمر : 38
الدوله : bahrain

مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   16/8/2014, 07:48

جاء في الاثر أن جماعة من المناوئين لحكم الامام علي عليه السلام أوفدوا رجلا ذكيا داهية الى الكوفة ليلتقي الامام ويوجه له سؤالا يعجز عن اجابته وفعلا دخل الرجل المسجد الجامع تحفه جماعة من الناس وقام واقفا والامام على المنبر وقال يا أمير المؤمنين
{ ان لي شاة تزاوجت مع كلب واولدت وليدا فهل هو كلب او خروف } واندهش الجميع لقوة السؤال فتبسم الامام (ع) وقال : انظره اذا برك فهو خروف واذا جلس على رجليه فهو كلب. ،، فقال تاره يجلس واخرى يبرك ،،، فقال له الامام انظره اذا شرب الماء اذا كرع فهو كلب واذا شرب فهو خروف ،،،، فقال الرجل تارة يكرع وتارة يشرب ،، فقال له الامام انظره اذا مشى خلف القطيع فهو كلب واذا مشى مع القطيع فهو خروف ،، فقال له الرجل تره يمشي خلف القطيع ومره مع القطيع ،، فقال له الامام اطلت المسأله ياهذا اذبحه فان كان ذا كرش فهو خروف واذا مصران فقط فهو الطيب ،،
فبهت الرجل وكبر المسلمون الحاضرون في المسائلة وهكذا برهن امام المتقين علي عليه السلام بان الكلاب وسلالتها ليس لها كرش [ معده ] وهذا مااكتشفه العلم الحديث ،،
فصلى الله على رسوله محمد واله الطاهرين حين قال

( انا مدينة العلم وعلي بابها )
السلام عليكم يا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومهبط الوحي ومختلف الملائكة ورحمة الله وبركات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحراني
عضو ممتاز
عضو ممتاز


العمر : 38
الدوله : bahrain

مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   17/10/2014, 22:10


كان لهمام بن مرة أربع بنات وكان صاحب غيرة
فلما كبرن واشتهين الرجال إتفقن أن يبعثن إليه بأبيات ليزوجهن

فقالت الأولى :
أهُمام بن مرة حنّ قلبي
إلى صلعاء مشرفة القذال

فقال : أعطوها بيضة

فقالت الثانية :
أهمام بن مرة حنّ قلبي
إلى شئ يكون مع الرجال

فقال : أعطوها سَيف

فقالت الثالثة :
أهُمام بن مرة حنّ قلبي
إلى ما بين أفخاذ الرجال

فقال : أعطوها فرس

فقالت الرابعة :
أهُمام بن مرة حنّ قلبي
إلى شيء أسدّ به المبال

وأخيراًً فهمها أبوهن وزوجهن !!!

قال أبو بكر الورّاق :
( كل شهوة تقسّي القلب إلا جماع الرجل زوجته فإنه يصفّي القلب )

فاحرصوا رعاكم الله على صفاء قلوبكم

سمع القصة أحد الشباب فقال لأبيه :
أبي إني تعبت وحنّ قلبي
إلى ما بين أفخاذ النساء

فقال أبوه :
أعطوه أولويز بالأجنحة

‏​‏​‏‏​قدم شاب لخطبة فتاة
فلما وجد الأب فيه الصفات المناسبة طلب منه مهر ريال واحد فقط
قال الأب : حنا نشتري رجال ولا يهمنا المال
فرح الشاب و تم الزواج
كانت هناك حركة يقوم بها الزوج دوما على سبيل المزاح
كلما اشترى الرجل علبة بيبسي يقول لزوجته : أنتي وعلبة الببسي نفس الشيء كلكم بريال
والزوجة مقهورة وتكتم غيظها
ودايما يناديها يا علبة البيبسي
طلعوا مرة يتمشون واشترى بيبسي قال لها : تخيلي ؟؟!!
أنتي خسرتيني نفس ما خسرني البيبسي هہِہَہہَہِہَہِہَہِہَہہَہِہَہہَہِہَہہِہَہِھهههه
طفح الكيل .......
طلبت الزوجة تزور أهلها واشتكت هناك لهم من زوجها وقالت :
أرخصتم مهري فأرخص قدري
عصّب الأب وقال..... قال الاب للزوج الذي أتى لأخذ زوجته :
خلها اليوم عندنا وتعال أنت وأهلك بكرة عندنا عزيمة
فرح الرجل ( ما يدري وش بيصير له )
اليوم الثاني جاء هو وعائلته
فوضع لهم الأب علبة بيبسي !!
استغربوا الأهل لكن الزوج بدأ يشعر أن السالفة عن تعليقاته
ثم أتى الأب بعلبة ثانية وثالثة
ووضعها أمام أهل الشاب وقال لهم :
أخذتوا بنتنا بعلبة بيبسي والآن نعطيكم 3 علب ونبيها ترجع لنا
كاد الزوج يغمى عليه من الإحراج
أما أهله فلم يفهموا شيئا
شرح لهم الأب الموقف فغضب الجميع على الزوج
أهكذا جزاء من أكرمك؟؟
حلف الأب ألا تخرج البنت من بيته إلا بـ300 ألف ريال
وأيده الجميع ...
أحرج الزوج وعلم أنه يستحق ما حصل له
وقام بدفع المبلغ مهما حصل لأنه يحب زوجته
ودفع ال300الف
ولمن رجعت البيت


قال لها : نورتي البيت يا مصنع البيبسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RVN17
عضو جديد
عضو جديد


العمر : 28
الدوله : البحرين

مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   3/12/2016, 08:02

اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد الجنوبي
عضو جديد
عضو جديد


العمر : 27
الدوله : السعوديه

مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   7/12/2016, 04:06

الله يوفق الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   9/12/2016, 13:00

أحسنتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
q-poor-p
عضو جديد
عضو جديد


العمر : 31
الدوله : السعودية

مُساهمةموضوع: رد: قصص ومواعظ   13/12/2016, 21:16

احسنت اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرازق الله
عضو جديد
عضو جديد


العمر : 33
الدوله : السعوديه/الاحساء

مُساهمةموضوع: اهلين   26/1/2017, 16:57

احسنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص ومواعظ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزواج البحريني  :: منتدى الزواج الاسلامي-
انتقل الى: